Is Allah in the Heavens?

Is Allah in the Heavens?
Questions & Answers

Is Allah in the Heavens?

  • 0 Comments
  • masjidmuhammad
  • Feb 05, 2021

Is Allah in the Heavens?

Question: Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam asked a slave woman about Allāh ta‛ālā and she pointed towards the heavens. We learn from this that Allāh ta‛ālā is in the heavens. Is this correct?

Answer: Bismihta’ala

It is learnt from certain narrations that Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam asked a slave woman: أين الله – where is Allāh? He used the word أين in this Hadīth. This word is used in several meanings.

1. It is fundamentally used to ask about the place where a person or thing is.
2. Sometimes it is used for different meanings, e.g. a person asks someone: أين منزلة فلان منك . The purpose of this question is that the questioner wants to know the rank and position of a certain person. It is said: أين فلان من الأمير – what position and rank does such and such person hold in the eyes of the leader. Similarly, the word أين is used to distinguish differences in ranks and positions of people. For example, أين فلان من فلان .

When Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam asked the slave woman أين
الله , he was actually asking her: “What rank and position does Allāh ta‛ālā hold in your heart?” She pointed towards the heavens. In other words, He holds a very high and lofty position. The ‛ulamā’ say that because the slave woman was dumb and could not express herself, she pointed towards the heavens to show that in her sight, Allāh ta‛ālā held a very high and lofty position. In order to demonstrate that a certain person enjoys a high and lofty position, it is commonly said: فلان في السماء

such and such person is in the heavens. In other words, he is a high ranking person. No one ever thinks that he is literally sitting in the heavens. Ibn Faurak Isbahānī (d. 406 A.H.) writes in Mushkil al-Hadīth:

فإن ظاہر اللغة تدل من لفظ أين أنہا موضوعة للسؤال عن المكان… وھذا ہو أصل ھذہ
الکلمة غير أنہم قد استعملوہا عن مكان المسئول عنہ في غير ھذا المعنی توسعاً أيضاً تشبيہا بما
وضع لہ وذلک أنہم يقولون عند استعلام منزلة المستعلم عند من يستعلمہ: أين منزلة
فلان منک وأين فلان من الأمير واستعملوہ في استعلام الفرق بين الرتبتين بأن يقولوا: أين
فلان من فلان، وليس يريدون المكان والمحل من طريق التجاور فی البقاع بل يريدون
الاستفہام عن الرتبة والمنزلة ، وکذلک يقولون: لفلان عند فلان مكان ومنزلة و مكان
فكان في قلب فلان حسن ويريدون بذلک المرتبة والدرجة فی التقريب والتبعيد والإكرام
والإہانة، فإذا كان ذلک مشہوراً فی اللغة احتمل أن يقال إن معنی قولہ صلى الله عليه وسلم
“أين الله ” استعلام لمنزلتہ وقدرہ عندہا وفي قلبہا وأشارت إلَ السماء ودلت بإشارتہا على
أنہ فی السماء عندہا على قول القائل إذا أراد أن يخبر عن رفعة وعلو منزلة: “فلان فی
السمائ” أی ہو رفيع الشان عظيم المقدار، كذلک قولہا فی السماء على طريق الإشارة إليہا
تنبيہاً على محلہ في قلبہا ومعرفتہا بہ وإنما أشارت إلَ السماء لأنہا كانت خرساء فدلت
بإشارتہا على مثل دلالة العبارة على نحو ھذا المعنی وإذا كان كذلک لم يَز أن یحمل على
غيرہ مما يقتضی الحد والتشبيہ والتمكين فی المكان والتكييف

In short, the word أين in the Hadīth under discussion is not used in its fundamental meaning. It is used in a different sense. Furthermore, a Hadīth states:
كلموا الناس على قدر عقولهم 2
Converse with people in line with their level of intelligence.

This woman was a slave woman, so a simple question was intended for her. Moreover, the different limbs which are attributed to Allāh ta‛ālā in the Ahādīth have been assumed in a certain meaning by past and latter scholars. It is against the absolute text and human intellect to consider them in their external and obvious meaning. The verse ليس
كمثله شيء and the verse أفمن يخلق كمن لا يخلق are both explicit texts which mean that Allāh ta‛ālā is not like the creation. However, there is a difference between the explanation of the early and latter scholars. The early scholars used to provide a general explanation. They used to say: “Allāh’s countenance is not like our faces, His hand is not like ours, and His descent is not like ours.” This is also a sort of explanation (ta’wīl) because ta’wīl means: “to turn the apparent meaning of a word and give it a non-apparent meaning”. The era of the latter scholars was one of excessive tribulations and a general ta’wīl could not work. This is why they opted for a detailed ta’wīl. For example, “Where is Allāh” means: “Just look at how lofty Allāh’s position is!” “The hand of Allāh” will mean Allāh’s power. If the obvious or apparent meaning is taken, it could lead to complexities because sometimes we will have to accept that Allāh has one hand, as in the verse:
يد الله فوق ايديهم
Allāh’s hand is over their hands.
At other times we will have to accept that He has two hands, as in the verse:
مما خلقت بيدي
Of that which I created with My two hands.
Sometimes we will have to accept that He has more than two hands, as in the verse:
مما عملت ايدينا أنعاما فهم لها مالكون
Of that which Our hands created, cattle, they are now their owners.1
Someone could make the objection and say that we should not make ta’wīl of allegorical verses because Allāh ta‛ālā says:

وما يعلم تأويله إلا الله
None but Allāh knows its meaning.1
This shows that it is essential for us to stop making ta’wīl. Why, then, did past and latter scholars make ta’wīl? This is against an explicit text. The reply to this is that ta’wīl means to find and explain the absolute meaning, while the meaning which is given by latter scholars is not the absolute meaning of what Allāh ta‛ālā meant.

Ibn Faurak Isbahānī adds in Mushkil al-Hadīth:
ومن أصحابنا من قال: إن القائل إذا قال: إن الله في السماء ويريد بذلك أنه فوقها من
طريق الصفة لا من طريق الجهة على نحو قوله سبحانه: ﴿أأمنتم من في السماء﴾ لم ينكر
ذلك. 2
…If a person says: “Allāh is in the heavens” and means that He is beyond them as an attribute and not to show His location, it will not be rejected.
Furthermore, the Hadīth under discussion is related through various transmissions. Some of them contain the words “Where is Allāh?”, others contain the words: “Who is your Rabb?”, and most transmissions contain the words: “Do you testify?” The transmission with the words “Do you testify?” is more authentic

Shaykh Hasan ibn ‛Alī Saqqāf writes:
وقد روی حديث الجارية عطاء… وہو الذي روي عنہ حديث معاوية بن الحكم السلمي
بلفظ “ا ين الله”… ا يضا بسند صحيح أصح من السند الذي وردت فيہ لفظة “ا ين الله”
بلفظ أتشہدين أن لا إلہ إلا الله…” وذلک في “مصنف الحافظ عبد الرزاق” ) ۹ / ۱۷۵ …)
ورواية عطاء ہذہ الصحيحة بلفظ “أتشہدين…” تؤكد اضطراب حديث الجارية من جہة
بل تؤكد بطلان الرواية التي فيہا لفظ ا ين الله وشذوذہا، وترجيح رواية “أتشہدين أن لا إلہ
إلا الله” …من جہة أخری!! وہذا ہو الأمر الذي سينتہي إليہ كُ باحث منصف محقق في
ہذہ الرسالة.
وإليكم رواية الحافظ عبد الرزاق ہذہ بإسنادہا ومتنہا:

روی الحافظ عبد الرزاق عن ابن جريج قال: أخبرني عطائ: أن رجلا كانت لہ جارية في
غنم ترعاہا، كانت شاة صفين يعني غريزة فی غنمہ تلک، فأراد أن يعطيہا نبي الله صلى الله
عليه وسلم، فجاء السبع فانتزع ضرعہا فغضب الرجل فصک وجہ جاريتہ، فجاء نبي الله
صلى الله عليه وسلم فذكر ذلک لہ، وذكر أنہا كانت عليہ رقبة مؤمنة وافية، قد ہم أن
يَعلہا إياہا حين صكہا، فقال لہا النبي صلى الله عليه وسلم : “ايتنی بہا” فسألہا النبي صلى
الله عليه وسلم: “أتشہدين أن لا إلہ إلا الله” قالت: نعم، “وأن محمدا عبد الله ورسولہ؟”
قالت: نعم، “وأن الموت والبعث حق؟” قالت: نعم، “وأن الجنة والنار حق؟” قالت: نعم، فلما
فرغ قال: “اعتق أو أمسک”. وہذا سند صحيح عالٍ إلَ عطاء راوی الحديث عن معاوية بن
الحكم كما تری.

وجاء ت رواية “أتشہدين… ” من طريق آخر صحيح ا يضاً، روی مالک فی المؤطا )ص ۷۷۷ )
بسند عالٍ جدا عن ابن شہاب عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن رجلا من الأنصار
جاء إلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بجارية لہ سوداء، فقال: يارسول الله إن علي رقبة
مؤمنة، فإن كنت تراہا مؤمنة اعتقہا، فقال لہا رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أتشہدين
أن لا إلہ إلا الله؟” قالت: نعم،…الخ، ورواہ الإمام عبد الرزاق فی المصنف ) ۹ / ۱۷۵ ( قال:
أخبرنا معمر عن الزہري عن عبيد الله عن رجل من الأنصار بہ ومن طريقہ رواہ الإمام
أحمد فی المسند ) ۳ / ۴۵۱ ۔ ۴۵۲ ( كما رواہ غيرہم ا يضا .
أماعبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود فہو أحد الفقہاء السبعة المشہورين من رجال
الستة ا يضا إمام ثقة، قال الحافظ فی التقريب عنہ: “ثقة فقيہ ثبت” ولا يعرف بتدليس،
وعنعنتہ محمولة على السماع وقد قال: “عن رجل من الأنصار”.

قال ابن كثير فی تفسير ) ۱ / ۵۴۷ ( “إسنادہ صحيح وجہالة الصحابي لا تضرہ” وقال ابن عبد
البر فی “التمہيد” ) ۹ / ۱۱۴ (: “ظاہرہ الإرسال لكنہ محمول على الاتصال للقاء عبيد الله جماعة
من الصحابة” وقال الہيثمي فی “المجمع” ) ۱ / ۲۳ (: “رواہ أحمد ورجالہ رجال الصحيح.” 1

In his Majmū‛ Rasā’il as-Saqqāf, Shaykh Hasan ibn ‛Alī as-Saqqāf has
devoted an articled titled Tanqīh al-Fuhūm al-‛Āliyah Bimā Thabata Wa
Mā Lam Yathbut Fī Hadīth al-Jāriyah. Details with regard to this narration can be viewed there. In his conclusion he writes that the narration containing the words “Do you testify that there is none worthy of worship besides Allāh…” is stronger and more authentic. Furthermore, it has other narrations supporting it. It is therefore authentic and more reliable.

And Allāh ta‛ālā knows best.

 

References: Fatawa Darul Uloom Zakariyya Vol 1: Refer to: Fatāwā Mahmūdīyyah,
vol. 1, p. 267 as quoted from al-Yawāqīt of Shaykh ‛Abd al-Wahhāb Sha‛rānī, p. 78; Imdād al-Fatāwā, vol. 4, p. 513, Masā’il Shattā.
مشكل الحديث ۱ / ۴۷ ، ذكر خبر واحد مما يقتضی التأويل ويوہم ظاہرہ التشبيہ: ط دائرة المعارف العثمانية.
2 رواه الديلمي في مسنده بسند ضعيف عن ابن عباس بلفظ: أمرنا أن نكلم الناس على قدر عقولهم. كذا
في كشف الخفاء: 1 \ 225 ، والفردوس بمأثور الخطاب: 1 \ 398 \ 1611 ، والمقاصد الحسنة، ص 164 ، رقم 180 .
Sūrah Yā Sīn, 36: 71. 1 Sūrah Āl ‛Imrān, 3: 7.  2 مشكل الحديث: 1 \ 48 . مجموع رسائل السقاف: 1 \ 350 – 351

Leave your thought here

Your email address will not be published.