Seeing Rasūlullāh in a state of wakefulness

Seeing Rasūlullāh in a state of wakefulness
Questions & Answers

Seeing Rasūlullāh in a state of wakefulness

  • 0 Comments
  • masjidmuhammad
  • Feb 19, 2021

Question:

Is it possible to see Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam in a state of wakefulness? If it is possible, what is the proof for it?

Answer:

It is possible to see Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam in a state of wakefulness. ‛Allāmah Jalāl ad-Dīn Suyūtī rahimahullāh goes into a detailed discussion on this subject and proves that it is possible. He quotes narrations and incidents to support this. The gist of what he wrote is quoted below:

أخرج البخاري، ومسلم، وأبو داؤد عن أبي ہريرة رضي الله عنه: قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: من رآني فی المنام فسيراني فی اليقظة ولا يتمثل الشيطان بي. وأخرج الطبراني
مثلہ من حديث مالک بن عبد الله الخثعمي ومن حديث أبي بكرة، وأخرج الدارمي مثلہ
.من حديث أبي قتادة الأنصاری رضي الله عنه

قال العلماء: اختلفوا في معنی قولہ: فسيراني فی اليقظة. فقيل معناہ فسيراني فی القيامة،
وتعقب بأنہ لا فائدة في ھذا التخصيص لأن كُ أمتہ يرونہ يوم القيامة من رآہ منہم ومن
لم يرہ، وقيل المراد من آمن بہ في حياتہ ولم ير لكونہ حينئذ غائبا عنہ فيكون مبشرا لہ أنہ
لا بد أن يراہ فی اليقظة قبل موتہ، وقال قوم: ہو على ظاہرہ فمن رآہ فی النوم فلا بد أن يراہ
فی اليقظة يعنی بعيني رأسہ. وقيل بعين في قلبہ حكاہما القاضی أبو بكر بن العربي وقال
الإمام أبو محمد بن أبي جمرة في تعليقہ على الأحاديث التي انتقاہا من البخاري: ھذا
الحديث يدل على أنہ من رآہ فی النوم فسيراہ فی اليقظة، وہل ھذا على عمومہ فی حياتہ وبعد
مماتہ أو ھذا كان فی حياتہ؟ وہل ذلک لكل من رآہ مطلقا أو خاص بمن فيہ الأہلية والاتباع
لسنتہ عليہ؟ اللفظ يعطی العموم ومن يدعی الخصوص فيہ بغير مخصص منہا فمتعسف،
قال: وقد وقع من بعض الناس عدم التصديق بعمومہ وقال: على ما أعطاہ عقلہ وکيف
يكون من قد مات يراہ الحي في عالم الشاہد؟ قال: وفی ھذا القول من المحذور وجہان
خطران: أحدہما: عدم التصديق لقول الصادق صلى الله عليه وسلم الذی لاينطق عن
الہ و ى. والثانى: الجہل بقدرة القادر وتعجیزہا كأنہ لم يسمع فی سورة البقرة قصة البقرة
وکيف قال الله تعا لَ{ اضربوہ ببعضہا كذلک یحيى الله المو ت } وقصة إبراہيم فی الأربع من
الطير،… وقد ذكر عن بعض السلف والخلف وہلم جرا عن جماعة ممن كانوا رأوہا فی النوم
وکانوا ممن يصدقون بھذا الحديث فرأوہ بعد ذلک فی اليقظة وسألوہ عن أشياء كانوا منہا
متشوشين فأخبرہم بتفريَہا ونص لہم على الوجوہ التي منہا يكون فرجہا فجاء الأمر
.كذالک بلا زيادة ولا نقص

وقال القاضي أبو بكر بن العربی أحد أئمة المالكية في كتاب قانون التأويل: ذہبت الصوفية
إلَ أنہ إذا حصل للإنسان طہارة النفس في تزکية القلب وقطع العلائق وحسم مواد أسباب
الدنيا من الجاہ والمال والخلطة بالجنس والإقبال على الله تعالَ بالکلية علما دائما وعملا مستمرا كشفت لہ القلوب ورا ی الملائكة وسمع أقوالہم واطلع على أرواح الأنبياء وسمع
کلامہم ثم قال ابن العربی من عندہ: ورؤ ية الأنبياء والملائكة وسماع کلامہم ممكن
1.للمؤمن كرامةً وللكافر عقوبةً انتہ ی

We learn from the above that seeing Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam in a state of wakefulness is not only possible but proven from narrations and incidents. Moreover, the ‛ulamā’ take the obvious meaning of the Hadīth:

من رأني في المنام فيسراني في اليقظة

Whoever sees me in a dream shall see me in a state of wakefulness.
This is supported by the incidents quoted above.2

Allāh ta‛ālā knows best.

References:

1. الحاوی للفتاوی: ۲ / ۳۱۰ ، فاروقی كتب خانہ

وللمزيد أنظر: تنوير الحلك في إمكان رؤية النبي والملك، ص 307 – 324 . والفتاوى الحديثية لابن حجر
2.الهيتمي المکي، ص 212 – 213 ، هل تمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة، دار الفكر

Leave your thought here

Your email address will not be published.