The Narration of Mujāhid as regard Rasūlullāh sitting on the Arsh.

The Narration of Mujāhid as regard Rasūlullāh sitting on the Arsh.
Questions & Answers

The Narration of Mujāhid as regard Rasūlullāh sitting on the Arsh.

  • 0 Comments
  • masjidmuhammad
  • Feb 16, 2021

Question:

In his Fatāwā, ‛Allāmah Ibn Taymīyyah rahimahullāh quotes a Hadīth of Mujāhid rahimahullāh about Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam sitting on the ‛Arsh. The following is stated in his Fatāwā:

فقد صرح العلماء المرضيون وأولياءه المقبولون أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم
.يَلسه ربه على العرش معه

روى ذلك محمد بن فضيل عن ليث عن مجاهد في تفسير “عسی أن يبعثك ربك مقاما
محمودا”، وذكر ذلك من وجوه أخرى مرفوعة وغير مرفوعة. قال ابن جرير: وهذا ليس
مناقضا لما استفاضت به الأحاديث من أن المقام المحمود هو الشفاعة، باتفاق الأئمة من
جميع من ينتحل الإسلام ويدعيه، لا يقول إن إجلاسه على العرش منكرا وإنما أنكره
1.بعض الجهمية ولا ذكره في تفسير الآية منكر

‛Allāmah Ibn Qayyim rahimahullāh also quoted a similar narration in his Badā’i‛ al-Fawā’id:

قال القاضي صنف المروزي كتابا في فضيلة النبي وذكر فيه إقعاده على العرش قال القاضي
وهو قول ابي داود وأحمد بن أصرم ویحيى بن ابي طالب وأبى بكر بن حماد وأبى جعفر
الدمشقي وعياش الدوري وإسحاق بن راهوية وعبد الوهاب الوراق وإبراهيم الأصبهانى
وإبراهيم الحربي وهارون بن معروف ومحمد بن إسماعيل السلمي ومحمد بن مصعب بن
العابد وأبي بن صدقة ومحمد بن بشر بن شريك وأبى قلابة وعلي بن سهل وابى عبد الله بن
عبد النور وأبي عبيد والحسن بن فضل وهارون بن العباس الهاشمي وإسماعيل بن إبراهيم
الهاشمي ومحمد بن عمران الفارسي الزاهد ومحمد بن يونس البصري وعبد الله ابن الإمام
والمروزي وبشر الحافي انتهى. قلت وهو قول ابن جرير الطبري وإمام هؤلاء كلهم مجاهد إمام
2.التفسير وهو قول أبي الحسن الدارقطني ومن شعره فيه

What is the position of this narration?

Answer:

Ibn Jarīr Tabarī rahimahullāh quoted this narration of Mujāhid rahimahullāh in his tafsīr through his own chain of transmission. He writes:

حدثنا عباد بن يعقوب الأسدي قال: ثنا ابن فضيل عن ليث عن مجاهد في قوله: ” أنْ عَسَی
3.يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا” قال: يَلسه معه على عرشه

On the authority of Mujāhid with reference to the words of Allāh ta‛ālā “Perhaps your Lord will elevate you to al-Maqām al-Mahmūd.” He said: It means that Allāh ta‛ālā will seat him with Him on His ‛Arsh.

This narration is extremely weak. Objections have been made against most of its narrators, some of whom are Shī‛ahs. It is therefore unacceptable. Moreover, no consideration can be given to the opinion of Mujāhid rahimahullāh on this fundamental issue, especially when it is not established from him. After quoting the above view, Ibn Jarīr Tabarī rahimahullāh writes:

وأولى القولين في ذلك بالصواب ما ص ي ح به الخبر عن رسول الله. وذلك ما حدثنا به أبو
كريب، قال: ثنا وکيع، عن داود بن يزيد، عن أبيه، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى
4.”الله عليه وسلم (عَسَی أنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا)  سئل عنها، قال: “هِىَ ال ه شفاعَةُ

The more authentic view as regards al-Maqām al-Mahmūd is what has been related from Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam. That is, it refers to Rasūlullāh sallallāhu ‛alayhi wa sallam being given the right of intercession.

What this means is that Ibn Jarīr Tabarī rahimahullāh himself rejected this view of Mujāhid rahimahullāh.5

The following objections have been made against the above-quoted narration:

 .عباد بن يعقوب الأسدي: قال أبو بكر بن خزيمة: عباد بن يعقوب ہو متہم في دينہ
قال ابن عدي: وفيہ غلو فی التشيع. تہذيب الكمال: ۱۴ / ۱۷۵

قال الحافظ: صدوق رافضي، وقال ابن حبان: يستحق الترک. التقريب، ص .۱۶۴

قال الذہبي فی “المیزان”: عباد بن يعقوب الأسدي من غلاة الشيعة ورؤس البدع. قال ابن
حبان: وکان داعية إلَ الرفض ومع ذلک يروی المناكير عن المشاہير فاستحق الترک، قال
الدارقطني: شيعي صدوق. میزان الاعتدال: ۳ / ۹۳ ۔ ۹۴

محمد بن فضيل بن غزوان بن جرير الضبي: قال أحمد بن حنبل: كان يتشيع وکان حسن
:الحديث، قال أبو داؤد: كان شيعيا محترقاً، وقال النسائ: ليس بہ بأس. تہذيب الكمال
۲۶ / ۲۹۳،۲۹۷ ،مؤسسة الرسال

قال الحافظ فی التقريب: صدوق عارف رمي بالتشيع. التقريب، ص.۳۱۵

ليث بن أبي سليم: قال عبد الله بن أحمد بن حنبل: سمعت أبي يقول: ليث بن أبي سليم
مضطرب الحديث ولكن حدث عنہ الناس، وقال یح يى بن معين: ضعيف. وقال ابو معمر:
وکان ابن عيينة يضعفہ، وقال أبو زرعة: ہو مضطرب الحديث. تہذيب الكمال:/ ۲۸

قال جعفر بن أبان: سالت أحمد بن حنبل عن ليث بن سليم فقال: ضعيف الحديث جدا كثير الخطا . المجروحين: ۲ / ۲۳۲

قال ابن حبان: اختلط في آخر عمرہ حتى لا يدری ما یحدث بہ، فكان يقلب الأسانيد
ويرفع المراسيل ويأتي عن الثقات بما ليس من أحاديثہم، كُ ذلک كان منہ في اختلاطہ،
۲ / ۲۳۱ : ترکہ یحيى القطان، وابن مہدی، وأحمد بن حنبل، ویحيى بن معين. (المجروحين لابن حبان
(وکتاب الضعفاء للنسائی مع تعليق محمود ابراہيم زايد، ص ۲۳۰ ، بيروت

Allāh ta‛ālā knows best.

References:

فتاوى شيخ الإسلام: 4 \ 37

بدائع الفوائد: 2 \ 328 ، في فوائد شتى، مكتبة المويد، الرياض.2
3. تفسير الطبري: 15 \ 98 ، ط: بيروت
4.تفسير الطبري: 15 \ 98 ، ط: بيروت
5. وللمزيد أنظر: الموضوعات الكبرى، ص 40

Leave your thought here

Your email address will not be published.